الرابطة الموريتانية في فرنسا تشيد بطلاب مجمع ابوليتكنيك في موريتانيا

تهانينا لطلابنا المهندسين الذين سجلوا أسماءهم ضمن نخبة النخبة في التعليم العالي الفرنسي. 
نتمنى لهم حظًا سعيدًا ونأمل أن نراهم في المراكز العلمية المرموقة في التعليم العالي الفرنسي بداية العام الدراسي.
تهانينا أيضًا للطلاب الآخرين المقبولين في الجامعات والمدارس الكبرى الأخرى، والتي توفر أيضًا تدريبًا عالي المستوى. 
وأطيب تمنياتنا لبقية طلابنا الذين سيتقدمون قريبًا لإجراء اختبارات القبول النهائية، ففي بداية العام الدراسي المقبل سيكون قد انضم ما يقرب من عشرين طالبًا موريتانيًا إلى مدرسة ابوليتكنيك في باريس وذلك على مدى السنوات الخمس الماضية. 
إنه إنجاز تاريخي للتعليم العالي الموريتاني يؤكده العدد الكبير من الطلاب المسجلين اليوم في أكبر المدارس الفرنسية وفي كليات الهندسة الكبرى في المغرب العربي التي تم الاعتراف بتفوقها الأكاديمي.
ونأمل أن نرى قريباً إنشاء وتطوير مدارس أخرى في موريتانيا على أن تتبع خطى ESP من خلال فتح فصول تحضيرية، ليست علمية فحسب، ولكن نأمل أيضًا أن تكون فصولا تحضيرية اقتصادية وتجارية.
إن فرنسا اليوم هي البلد الذي يستضيف أكثر الكفاءات والنخب الموريتانية في الخارج، حيث يتم تدريب مئات الطلاب هناك اليوم ومئات من المديرين التنفيذيين رفيعي المستوى يعملون هناك في جميع القطاعات النشطة، وداخل جميع الشركات الفرنسية .

الرابطة الموريتانية في فرنسا