الشيخ معاذ سيدي عبد الله يكتب :أوكرانيا كان بمقدورها تجنب الغزو!!

أعتقد أن فلادمير بوتين وجماعته التي استلمت روسيا الجائعة والضعيفة من الهَرِمِ بوريس يلتسين قبل أكثر من 20 سنة يستحقون على الشعب الروسي كل التقدير واعتبارهم صناع المعجزات..

لم يكن أحد يتوقع عودة روسيا قوة عالمية تحسب لها اوروبا والناتو ألف حساب ..

بوتين وجماعته أعادوا لروسيا هيبتها، ولم يخفوا حلمهم باستعادة الامبراطورية السوفياتية الضائعة..

 

فهل تعتقدون أن روسيا القوية اليوم ستقبل بالناتو يطوقها من جهاتها الأربع ويطعنها في الخاصرة من أوكرانيا القريبة.. القريبة جدا؟

قبل أيام قال بوتين : إذا أرادت أوكرانيا إنهاء الأزمة فعليها التوقف عن طموحها الانضمام للناتو..

لقد كان شرطا بسيطا ولكن جشع الناتو وتصريحات قادته خدع الاوكرانيين ولم يهز شعرة من بوتين..

وهاهي اوكرانيا تواجه مصيرها.

الغريب اليوم هو حديث الناتو والغرب عن الديمقراطية وحقوق الانسان وهم الذين بمعية أوكرانيا دمروا العراق وقتلوا آلاف الأبرياء ونهبوا ثرواته ..

خلاصة الأمر أن روسيا تعرف أن الغرب لن يحمي اوكرانيا كما تشدق قبل الغزو.. وتعرف أكثر أن لها الحق في عدم قبول الناتو جاثما على صدرها مستخدما أراضي دولة جارة وبنت القيصر تاريخيا….

 

السؤال الذي ينبغي أن تجيب عليه دول العالم الثالث :

هل سيكون العالم أفضل بوجود قوتين متنافستين أم بوجود قوة واحدة .. وواحدة فقط؟…

 

شخصيا : ضد الحرب .. ولكنني أرى أن أوكرانيا كان بمقدورها تجنب الغزو..